إعلانات وتعميمات

الاتحاد من أجل الجمهورية يبارك للشعب الموريتاني الذكرى 57 للإستقلال المجيد

للمتابعة ...
عناوين الاخبار
  • رئيس الحزب يستقبل السفير الصيني في بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل سفير إيران لدى بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل وزير الدولة الصحراوي
  • رئيس الحزب يستقبل سفير الولايات المتحدة الأمريكية ببلادنا
  • الأمانة التنفيذية المكلفة بالتعليم تنظم ندوة علمية
  • الكاتب الأول في السفارة الصينية يزور مقر الحزب
  • انضمامات كبيرة وهامة للحزب في بلدية صنكرافة
  • اللجنة الوطنية للنساء تجتمع للتحضير لذكرى الاستقلال
  • المكتب التنفيذي يجتمع مساء أمس بالمقر المركزي
  • رئيس الحزب يستقبل سعادة السفير الفلسطيني ببلادنا
  • تهنئة رئيس الحزب بمناسبة العام الهجري الجديد
  • رئيس الحزب يستقبل سعادة السفير المصري في بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل السفير الفرنسي بموريتانيا
  • تعزية رئيس الحزب في ضحايا فيضانات لبراكنه ولعصابه
  • تعزية رئيس الحزب في رحيل الرشيد ولد صالح
بيان من الاتحادية الجهوية لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية في انواذيبو

logo-upr

 

بسم الله الرحمن الرحيم

“إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً ” صدق الله العظيم

أخيرا نطقت ببغاء حزب تكتل القوى الديمقراطية كعادتها مغردة خارج السرب وسابحة في المياه العكرة وهي مصابة بصدمة نزوح منا ضليها إلى خيار موريتانيا الجديدة التي وجدوا فيها العدالة والمساواة والصدق والنزاهة في تسيير الشأن العام الوطني.

لكن مكفوفي حزب تكتل القوى الديمقراطية لا يرون إلا من زاوية واحدة هي زاوية الأنانية والتملق ونشر البيانات الزائفة التي تقطر حسدا وحقدا على الفقراء الذين تم انتشالهم من ويلات أحياء الصفيح و”الكزرات” التي عاشوا فيها طيلة عقود متوالية دون أبسط مقومات الحياة الضرورية، محرومين من حق السكن والعيش الكريم في بلادهم.

لكن رياح التغيير البناء التي تضمن حقوق كل المواطنين بعيدا عن البيانات والشعارات الزائفة والكلام الفارغ الصادر عن مكفوفي حزب التكتل في انواذيبو، عصفت بأحلامهم الوردية، ففقدوا أعصابهم عندما شاهدوا هذه المرة آلاف المواطنين يستفيدون من أبسط حقوقهم الوطنية المتمثلة في حق السكن اللائق والصحة والتعليم للجميع والبني التحتية الطرقية و شبكات الكهرباء والمياه الصالحة للشرب في كل مكان من أحياء انواذيبو.

إن كل هذه الإنجازات التي استفاد منها المواطنون بكل شفافية ودون تمييز بين فئات المجتمع أو أطيافه السياسية، جعلت سكان انواذيبو وكل الموريتانيين يولون ثقة كبيرة لبرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، ولقد تعززت تلك الثقة في هجر جموع كبيرة من المواطنين لتلك الأحزاب التي لم يكن لديها برنامج اقتصادي واجتماعي يهدف إلى إسعاد المواطنين، ومن بينها من يتشدقون اليوم بالغيرة على مصالح الشعب، وهو منهم براء.

لقد شهدت انواذيبو تزايدا ما يسمى “بالكزرة” خلال السنوات الماضية مما نتجت عنه كتلة كبيرة من أحياء الصفيح عاش ساكنوها تحت رحمة التقلبات المناخية والتسيب والفوضى والفساد، وذاقوا طعم الحرمان والتهميش مع انعدام ابسط مقومات الحياة الضرورية، كما عرفت هذه الأحياء العشوائية حرائق كبيرة راح ضحيتها المواطنون وممتلكاتهم خاصة سكان حي

” لمغيطي” البالغ عددهم 471 أسرة، والذين التهمت النيران كل ما لديهم، وأصبحوا في العراء.

فأين كان حزب التكتل في تلك الأيام، وأين كان حزبكم المدافع عن أوضاع السكان يوم كاد انزلاق القطار عن السكة الحديدية يودي بحياة المواطنين في هذا الحي.

إنها ابسط المآسي التي عانى منها سكان “الكزرة” في انواذيبو طيلة عقود طويلة.

لكن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وحرصا منه على إسعاد المواطنين وتطبيقا لبرنامجه الانتخابي قام بزيارة لحي لمغيطي وتعهد حينها لسكانه بالتحسين من ظروفهم المعيشية والقضاء على ظاهرة أحياء الصفيح، وهو ما تحقق اليوم من خلال إنشاء حي الوفاء شمال انواذيبو، ولقد استفادت من هذه العملية بالفعل 4873 أسرة فقيرة كما تثبت ذلك الوقائع والأرقام، حيث تم تجسيد مخطط عمراني وفق متطلبات المدينة العصرية .

لقد كلف إنجاز هذا العمل الشاهد على مصداقية الوعد وعلى الوفاء بالعهد، كلف ميزانية الدولة أزيد من 700 مليون أوقية، حيث تمت تهيئة المنطقة لتكون صالحة للسكن من خلال:

- تزويدها بشبكة كهربائية وبإنارة عمومية تغطي كافة المنطقة مع مجانية الاشتراك؛

- شبكة مياه بطول 53 كلم تغطي كافة الحي مع إنشاء 18 حنفية عمومية؛

- مدرستين ابتدائيتين يدرس فيهما الآن 1700 تلميذ؛

- بناء مركز صحي من فئة “ب” سيتم تزويده قريبا بمعدات طبية متكاملة؛

- هذا بالإضافة إلى توفير منشات للأنشطة المدرة للدخل (مدجنة، مسمكة، دكاكين جماعية. )

ويتوفر هذا الحي أيضا بعيدا عن المزايدات على دكاكين لسونمكس وسومغاز ومحلات لبيع الخبز وغيره.

ومع انتهاء عملية تأهيل الأحياء العشوائية وترحيل السكان إلى قطعهم الأرضية ارتأت الاتحادية الجهوية لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية أن تحتفل بنهاية هذه العملية في انواذيبو، ودعت في ظرف يومين إلى تنظيم تجمع في حي الوفاء لصالح المستفيدين من هذا الإنجاز، وكان التجاوب معتبرا، ولم يتم استدعاء أو نقل أي مواطن من الأحياء الأخرى خلافا لما ورد في بيان اتحادية التكتل في انواذيبو التي أعمتها الانجازات وأصبحت تتخبط يمنة ويسرة بسبب هجرة منا ضليها نحو خيار التغيير البناء، وغدا مقر الاتحادية الجهوية لحزب التكتل في انواذيبو، والواقع قبالة المقطع رقم 10 لا تزوره إلى الحيوانات السائبة.

وعن التلفيق المكشوف الذي جاء في بيان التكتل، والذي مفاده أن “عشرات من أسر حي أم القرى قاموا بالاعتصام أمام الولاية” فلا أساس له من الصحة، فانواذيبو مدينة صغيرة لا يمكن أن يقع فيها شيء مثل هذا دون أن تتحدث عنه الصحف والمواقع الالكترونية، فكفاكم من تلفيق وإعداد العروض المسرحية البائسة ونشر البيانات الزائفة ومن تعاطي الجحود السياسي، فالانجازات الماثلة للعيان في انواذيبو وفي غيره تفضح كل محاولات التشكيك، والمواطنون أصبحوا في وعي تام بما يجري في ربوع الوطن، لكن حليمة كما يبدو لن تبرح حالتها القديمة، وهي محاولة النيل باستمرار من انجازات وضعت حدا لكل الأباطيل في زمن وجيز، وبات الشعب الموريتاني الذي اختار بعناية خيار الإصلاح والبناء والتشييد والعدالة والمساواة يلمسها في كل تفاصيل حياته اليومية، ولسان حاله ومقاله يكرر أن لا رجعة في هذا الخيار، وأن القافلة تسير نحو الهدف المنشود، ألا وهو بناء موريتانيا الجديدة، موريتانيا التنمية والتقدم والازدهار.

الاتحادية الجهوية لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية في انواذيبو

بتاريخ السبت 18-12- 2010





كلمة رئيس الحزب في حفل اختتام الحوار الوطني الشامل 2016



راديو



حزب الاتحاد من أجل الجمهورية © جميع الحقوق محفوظـة 2017