إعلانات وتعميمات

الاتحاد من أجل الجمهورية يبارك للشعب الموريتاني الذكرى 57 للإستقلال المجيد

للمتابعة ...
عناوين الاخبار
  • رئيس الحزب يستقبل السفير الصيني في بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل سفير إيران لدى بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل وزير الدولة الصحراوي
  • رئيس الحزب يستقبل سفير الولايات المتحدة الأمريكية ببلادنا
  • الأمانة التنفيذية المكلفة بالتعليم تنظم ندوة علمية
  • الكاتب الأول في السفارة الصينية يزور مقر الحزب
  • انضمامات كبيرة وهامة للحزب في بلدية صنكرافة
  • اللجنة الوطنية للنساء تجتمع للتحضير لذكرى الاستقلال
  • المكتب التنفيذي يجتمع مساء أمس بالمقر المركزي
  • رئيس الحزب يستقبل سعادة السفير الفلسطيني ببلادنا
  • تهنئة رئيس الحزب بمناسبة العام الهجري الجديد
  • رئيس الحزب يستقبل سعادة السفير المصري في بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل السفير الفرنسي بموريتانيا
  • تعزية رئيس الحزب في ضحايا فيضانات لبراكنه ولعصابه
  • تعزية رئيس الحزب في رحيل الرشيد ولد صالح
نص خطاب فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز خلال إشرافه على افتتاح جلسات الحوار الوطني الشامل

prr-ouv-dialogue

بسم الله الرحمن الرحيم،

والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

السيد الوزير الاول،

السيد رئيس مجلس الشيوخ

السيد رئيس الجمعية الوطنية

السيد رئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية

السادة الوزراء،

السادة رؤساء الهيئات الدستورية

السادة المنتخبون

السادة والسيدات قادة وممثلو الأحزاب السياسية الوطنية

السادة والسيدات ممثلو النقابات والروابط المهنية ومنظمات المجتمع المدني

أيها الحضور الكريم،

نجتمع اليوم بمختلف تشكيلاتنا السياسية وأطيافنا المجتمعية، لتدارس سبل تطوير تجريتنا الديمقراطية، والحفاظ على المكاسب التي تحققت في مجال بناء وتكريس دولة المؤسسات، وصيانة وتعزيز الوحدة الوطنية، وحماية الحوزة الترابية، وترسيخ قيم الانفتاح والتشاور.

أيها السادة والسيدات،

لقد بذلت الأغلبية والمعارضة المشاركة في الحوار، جهودا مكثفة، خلال أشهر عديدة، وسعت بنية صادقة لإشراك جميع الأطراف دون استثناء وتدارس مختلف المواضيع والقضايا المقدمة للبحث على طاولة الحوار.

وقد أكدنا التزامنا بكل ما من شأنه تعزيز الثقة المتبادلة بين أطراف الساحة السياسية ووجهنا، خلال مناسبات وطنية عديدة، نداءات للانخراط في حوار وطني شامل، واستجبنا لكل المبادرات والمقترحات البناءة، أيا كان مصدرها، ووفرنا كل الوقت اللازم لإنضاج وإنجاح هذا المسار.

وستبقى يد الحوار ممدودة لكافة الفاعلين السياسيين، خدمة للمصالح الوطنية العليا، وعلى رأسها حماية كيان المجتمع من دعاة الكراهية والعنف، ومؤسسات الدولة من أعمال المفسدين.

أيها السادة والسيدات،

لقد اجتازت بلادنا بسلام، التحديات الأمنية التي عصفت، بالعديد من دول المنطقة، وجنبنا وطننا تداعيات ما سمي بالربيع العربي، الذي بات الكل مجمعا على نتائجه المدمرة، لدول وشعوب كانت إلى وقت قريب تنعم بالأمن والاستقرار.

وتأكدت نجاعة مقاربتنا التي حققت لشعبنا المحافظة على الأمن، وضمنت الحريات السياسية، ومكنت من إنجاز بنية تحتية ملائمة، وضبط التوازنات الاقتصادية الكبرى، ومحاربة الغلو والارهاب، ونأت بالبلد عن الصراعات والتجاذبات الخارجية، وضمنت امتلاكنا لاستقلالية وسيادة القرار.

وقد أسهم حوار 2011 ونتائجه في هذه الحصيلة المشرفة التي كرست الاستقرار، وجنبت بلادنا كل المطبات.

أيها السادة والسيدات،

إن مخرجات هذا الحوار، يجب أن يكون دافعها وهدفها خدمة المصالح العليا للوطن، بعيدا عن أي اعتبارات أخرى، وستحظى هذه المخرجات بالعناية اللازمة. كما سيتم الرجوع إلى الشعب، عبر استفتاء عام، للبت في المقترحات والتوصيات التي يقتضي تبنيها إجراء تعديلات دستورية.

وفي الختام أود أن أثمن حرصكم على تلبية النداء الذي أعلنا عنه، من مدينة شنقيط التاريخية، لإطلاق حوار وطني شامل وجامع بلا شروط مسبقة.

لقد غلبتم المصلحة العامة على ما سواها وساهمتم، برؤاكم وأفكاركم النيرة، وبذلتم وقتكم في إنجاز المراحل التحضيرية والمحطات التمهيدية، لهذا الحوار الوطني الشامل.

قال تعالى: “وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”. صدق الله العظيم.

أتمنى لأعمالكم التوفيق والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

الخميس 29-09-2016





كلمة رئيس الحزب في حفل اختتام الحوار الوطني الشامل 2016



راديو



حزب الاتحاد من أجل الجمهورية © جميع الحقوق محفوظـة 2017