إعلانات وتعميمات

الاتحاد من أجل الجمهورية يبارك للشعب الموريتاني الذكرى 57 للإستقلال المجيد

للمتابعة ...
عناوين الاخبار
  • رئيس الحزب يستقبل سفير إيران لدى بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل وزير الدولة الصحراوي
  • رئيس الحزب يستقبل سفير الولايات المتحدة الأمريكية ببلادنا
  • الأمانة التنفيذية المكلفة بالتعليم تنظم ندوة علمية
  • الكاتب الأول في السفارة الصينية يزور مقر الحزب
  • انضمامات كبيرة وهامة للحزب في بلدية صنكرافة
  • اللجنة الوطنية للنساء تجتمع للتحضير لذكرى الاستقلال
  • المكتب التنفيذي يجتمع مساء أمس بالمقر المركزي
  • رئيس الحزب يستقبل سعادة السفير الفلسطيني ببلادنا
  • تهنئة رئيس الحزب بمناسبة العام الهجري الجديد
  • رئيس الحزب يستقبل سعادة السفير المصري في بلادنا
  • رئيس الحزب يستقبل السفير الفرنسي بموريتانيا
  • تعزية رئيس الحزب في ضحايا فيضانات لبراكنه ولعصابه
  • تعزية رئيس الحزب في رحيل الرشيد ولد صالح
  • تهنئة رئيس الحزب بمناسبة عيد الأضحى
تهنئة فخامة رئيس الجمهورية بالنجاح في حل الأزمة الغامبية

logo-de-lupr
  • بسم الله الرحمن الرحيم
الجمهورية الاسلامية الموريتانية
حزب الاتحاد من اجل الجمهورية
بـيــان 

خلال الأسابيع الماضية، وبفعل أزمة السلطة في جمهورية غامبيا الشقيقة، ظللت نذر الحرب والتصعيد منطقتنا بفعل التهور غير المحسوب العواقب، والجنوح الى استخدام العنف الأعمى لحل أزمات سياسية لا تحتمل غير التفاوض والحكمة والتعقل والعمل الجاد على تجنيب المنطقة مخاطر الانزلاق إلى هاوية الحرب والعنف الذي يمزق نسيجها الاجتماعي ويعصف باستقرارها ويفتح الباب واسعا أمام التدخل الأجنبي.

ذلك ما أدركه فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، وقاد مساعيه الحكيمة التي انتهت بنزع فتيل هذه الأزمة، وجنبت المنطقة ويلات منزلق خطير كادت أن تتردى فيه بفعل تهور البعض ونظرته الضيقة.

وإذ تابع المراقبون ببالغ الإعجاب مساعي فخامة الرئيس الحكيمة والشجاعة، والتي جاءت حلقة من سلسلة جهود ومبادرات عديدة قادها لإنهاء العديد من الأزمات وإطفاء الكثير من بؤر التوتر، وعمل خلالها على تعزيز الأنظمة الديموقراطية وسلاسة الانتقال السلمي للسلطة في دول القارة، وهو ما جعل من بلادنا عامل استقرار في المنطقة وبلدا يساهم بقوة في الحفاظ على السلم والأمن في العالم، ومن فخامة الرئيس قامة إفريقية وعربية سامقة، وقائدا شجاعا وحكيما يحظى بإعجاب وتقدير العالم.

فإننا في حزب الاتحاد من اجل الجمهورية نهنئ فخامة رئيس الجمهورية ونثمن باعتزاز وفخر مبادرته ومساعيه الحميدة التي حقنت الدماء في بلد شقيق وجنبت منطقتنا حربا وخيمة العواقب وحافظت على مصالحنا الحيوية وأرواح وممتلكات مواطنينا وأشقائنا.

وندعو قادة المنطقة وساسة الجوار ونخبه إلى استخلاص الدرس من هذه الأحداث، وإلى اتخاذ النهج الذي رسمه فخامة رئيس الجمهورية سبيلا وحيدا للتعاطي مع الأزمات، والعمل على تعزيز استقرار المنطقة، وتقوية وترسيخ الديموقراطية في دولها عامل تقدم وتنمية وأمن.

انواكشوط 20 يناير 2017

حزب الاتحاد من اجل الجمهورية





كلمة رئيس الحزب في حفل اختتام الحوار الوطني الشامل 2016



راديو



حزب الاتحاد من أجل الجمهورية © جميع الحقوق محفوظـة 2017