تواصل بعثة حزب الاتحاد أنشطتها التحسيسية في ولاية نواكشوط الشمالية، حيث أجرى منسق هذه البعثة الأمين التنفيذي الكوري احميتي لقاءات مع ممثلي الهيئات الحزبية في اتحادية نواكشوط الشمالية، وأطلعهم على مهمة البعثة المتمثلة في شرح مخرجات المؤتمر الثاني العادي للحزب وبرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وعقد الأمين التنفيذي عدة لقاءات ضمت اللجان المقاطعية على مستوى الفروع وذلك بعد اجتماع تم عقده بمقر الاتحادية مع مسؤولي الأقسام و الفروع.

وقد حضر هذه الاجتماعات أعضاء اللجان المعينة من طرف الحزب لمقاطعات الولاية الثلاثة، حيث تركزت مداخلات الأمين التنفيذي على أن نتائج المؤتمر الأخير كانت تطورا نوعيا للعمل السياسي في البلاد حيث تميزت نتائج المؤتمر بدخول قيادات الأحزاب التي كانت معرضة في القيادة الجديدة للحزب ، كالمكتب التنفيذي و المجلس الوطني و تم تعيين الكثير منها أيضا كمستشارين لرئيس الحزب ، حيث الهدف من هذا كله إشراك الجميع و إشعاره أن الحزب مفتوح أمام جميع أصحاب النوايا الحسنة الذين لديهم الرغبة في المساهمة في عملية البناء الوطني.

و تعرض الأمين التنفيذي إلى برنامج رئيس الجمهورية وما تحقق حتى الآن منه وما هو قيد الدراسة بهدف التنفيذ، وفي هذا الإطار طلب من البعثات على مستوى المقاطعات التوسع في شرح وتحليل الخطط الجاري تنفيذها خاصة في المجال الاجتماعي و التي تعتبر نقلة نوعية في هذا المجال و لم تحصل حتى الآن في أي من دول المنطقة حتى في تلك الأكثر تقدما في هذا المجال.

و وطلب منسق البعثات على مستوى نواكشوط الشمالية من أعضاء البعثات إبلاغ المواطنين والأطر بما حصل من إنجازات في مختلف القطاعات الوزارية التي أحاطت الحزب بتقارير تفصيلية عن منجزاتها، والتي تم وضعها تحت تصرف البعثات الثلاثة.

و تناول الأمين التنفيذي موضوع الوحدة الوطنية التي قال إنه يجب أن تظل كما كانت قوية موضحا أنه لله الحمد لا توجد أي عوامل يمكن استغلالها ضد هذه الوحدة نتيجة لتداخل السكان جغرافيا في جميع ولايات الوطن. وقد حضر الاجتماع الأمين الاتحادي للحزب على مستوى الولاية رؤساء البعثات المقاطعية وأعضاءها.

1

1

1

1