رئيس الحزب يهنئ الشغيلة الوطنية ويشيد بما تحقق لصالح الفئات الأكثر هشاشة

تحل ذكرى العيد الدولي للعمال، فاتح مايو، وبلادنا تعيش إنجازات غير مسبوقة تحققت لصالح الشغيلة الوطنية ، حيث احتلت هموم العمال وحقوقهم حيزا هاما في البرنامج الانتخابي "تعهداتي" لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

تعتبر ذكرى تخليد العيد الدولي للشغيلة مناسبة مواتية لاستحضار نضالات و انتصارات العمال في كل دول العالم، وعبر مختلف حقب التاريخ، حيث مثلت نضالاتهم وتضحياتها علامة فارقة في مسار نيل الحقوق الثابتة سبيلا للحصول على ظروف عمل لائقة توفر متطلبات العيش الكريم.

إن رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر، بصفة شخصية وباسم قيادات وأطر ومناضلي الحزب يتوجه إلى الشغيلة الوطنية بالتهنئة الصادقة بمناسبة الاحتفال بهذه الذكرى التي تمر والعالم يعيش ظرفية استثنائية بفعل ما خلفته جائحة كورونا التي تأثرت بها جميع دول العالم، كما ينوه رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بما تحقق خلال الأشهر التسعة الأخيرة لصالح الشغيلة الوطنية، عبر إعطاء الأولوية للأنشطة الرامية إلى ترقية وتعزيز الحماية الاجتماعية وضمان الحقوق الأساسية للعمال وعلى وجه الخصوص حقوق العمال الأكثر هشاشة.

وبهذه المناسبة السعيدة يدعو الحزب كافة العمال إلى العمل من أجل حماية بلادنا من انتشار فيروس كورونا عبر التقيد بمختلف الإجراءات المتخذة من طرف السلطات العمومية للتصدي لخطر انتشار الوباء، كما يغتنم فرصة العيد الدولي للعمال لدعوة الشركاء الاجتماعيين إلى تفعيل المنظومة القانونية والتشريعية عبر التعاون مع مختلف الفاعلين في الميدان لضمان الحقوق الأساسية للعمال وتوفير العيش الكريم لهم ولأسرهم.

نحرص في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، على استحضار النضالات العمالية الكبرى، ونؤكد على قدسية بذل روادها وعدالة قضيتهم من أجل نيل الحقوق العمالية كاملة غير منقوصة.

عاشت الشغيلة الوطنية
عاش عيد فاتح مايو
عاشت الجمهورية الإسلامية الموريتانية حرة ومزدهرة.

نواكشوط : الجمعة، فاتح مايو 2020.