استقبل رئيس الحزب السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر اليوم بمكتبة سعادة السيد محمد الأسعد، السفير الفلسطيني الجديد ببلادنا. وقد تحدث سعادة السفير خلال هذا اللقاء عن تاريخ القضية الفلسطينية وتضحيات هذا الشعب الشقيق، مشيدا بمواقف من موريتانيا من هذه القضية العادلة.

كما عبر رئيس الحزب عن ارتياحه لمستوى العلاقات التي تربط الشعبين الشقيقين في موريتانيا وفلسطين، مؤكدا على أن مواقف موريتانيا من القضية الفلسطينية لا تتغير، من خلال وقوفنا الدائم مع إخوتنا في قضيتهم العادلة، من أجل استرجاع حقوقهم وأراضيهم كاملة غير منقوصة. مشيدا بالعلاقات التي تربط القائدين محمد ولد الشيخ الغزواني، ومحمود عباس أبو مازن.