في إطار تدشين وإطلاق حزمة مشاريع تنموية كبيرة في ولاية اترارزه أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزوانى صباح اليوم الاثنين في قرية الششيه بمركز جدر المحكن الإداري بمقاطعة روصو على إطلاق الحملة الزراعية 2021-2022.

وقال معالي وزير الزراعة السيد سيدنا ولد أحمد اعلي إن إشراف فخامة رئيس الجمهورية إليوم على إطلاق الحملة يشكل أقوى دليل على المكانة التي يحتلها القطاع الزراعي في برنامج تعهداتي.

وأوضح في خطاب له بالمناسبة أن القطاع يعتمد مقاربة تنموية ترتكز على محورين أولهما تحسين ظروف الإنتاج وتخفيض تكاليفه وثانيهما العمل على زيادة الإنتاج والإنتاجية. وبين أن هذه المقاربة تهدف إلى الرفع من تنافسية الإنتاج الزراعي سبيلا إلى مكافحة الفقر ودمج الفئات الهشة وتحقيق الأمن الغذائي وخلق المزيد من فرص العمل وصولا إلى اندماج الزراعة بشكل فعلي في الدورة الاقتصادية للبلاد.

وقال إن هذه المقاربة تتناغم مع استراتيجية القطاع وخطط عمله الهادفة إلى تثمين وتطوير الشعب الزراعية الأساسية بشكل متوازن. وذكر الوزير بأبرز ما تحقق من إنجازات وفق المنهج الذي رسمه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزوانى والهادف إلى خلق الظروف المواتية لتحسين الإنتاج الزراعي وزيادة مساهمته في تغطية الاحتياجات الوطنية في ظل التحديات المحلية والإقليمية والدولية خاصة في ما بعد جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويأتي إطلاق الحملة الزراعية اليوم بعد اكتمال أشغال مشروع استصلاح المساحات الزراعية المروية وهو المشروع الممول من طرف البنك الدولي في إطار برنامج التسيير المندمج للمصادر المائية رقم2 والهادف إلى زيادة مداخيل المستغلين بشكل مستدام وتحسين مستوى حياة السكان وفق الاستراتيجية الوطنية الرامية إلى تطوير القطاع الزراعي للتسريع بوتيرة بلوغ اكتفاء ذاتي في المجال الغذائي.

ويبلغ الغلاف المالي لهذه الأعمال 144.974.674 أوقية جديدة. وقد تم إطلاق هذه الأشغال من طرف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني سنة 2020 على أن يتم إكمال تنفيذها على مدى 12 شهرا خارج موسم الخريف. وتولى الإشراف على مراقبة الأشغال المكتب الموريتاني للاستشارات (MCG).

أما طبيعة الأشغال فتتكون من استصلاح قناة لتغذية الروافد بطول 1.08 كلم انطلاقا من منطقة سوكام، فضلا عن محطة للضخ تضم أربع مولدات للري بطاقة 400 لتر للثانية، وتزويد المحطة من الخط الكهربائي لمننتالي طبقا للاتفاق الموقع مع الشركة الوطنية للكهرباء ومن قنوات رئيسية وثانوية وفروع بطول 37367 متر طولي، و262 مفرجة وشبكة للتصريف بطول 31165 متر طولي، وحاجز للحماية في الناحية العربية من المزرعة بطول 3000 متر وشبكة ممرات بطول 67788 متر. ويغطي المشروع مساحة 523 هكتارا.

وتصل المساحة الإجمالية الصالحة للاستصلاح انسيابيا 193,26 هكتارا أي 25٪ في حين يصل عدد المستغلين للمزرعة 750 أسرة. وتبلغ المردودية المنتظرة ستة أطنان للهكتار الواحد. وتنفذ الأشغال شركة AZIMA_PT. أما رب العمل فهي منظمة استثمار نهر السنغال ورب العمل المنتدب هي الشركة الوطنية للتنمية الريفية "صونادير". وجرى انطلاق الحملة الزراعية بحضور والي اترارزة، السيد مولاي إبراهيم ولد مولاي إبراهيم، ورئيس جهة اترارزة، والسلطات الإدارية بالولاية، والمنتخبين المحليين، والمفوض السامي لمنظمة نهر السنغال.

و م أ بتصرف قليل.