بعثة الحزب إلى ولاية العصابة تواصل نشاطاتها التحسيسية

 بعثة الحزب إلى ولاية العصابة تواصل نشاطاتها التحسيسية

تواصل بعثة الحزب إلى ولاية العصابة نشاطاتها التحسيسية ، وأمام مناضلي الحزب بمقاطعة بومديد، قال رئيس بعثة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى ولاية لعصابة السيد محمد محمود ولد أمات إنه خلال الجائحة التي تأثرت منها كل الدول تم القيام بالكثير من الإنجازات ولكن لم يتم إيصال المعلومة إلى المواطن ولم نستثمره سياسيا، مضيفا أن الحزب انتبه لذلك النقص ،وبدأ جهودا هامة بالتوازي مع جهود الحكومة لإطلاع المواطنين على ما أنجز من مشاريع ومكتسبات لصالح المواطن.

وأضاف رئيس البعثة: لقد نظمنا في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سلسلة من الورشات حول قضايا وطنية مثل الوحدة الوطنية والإرث الإنساني والعبودية والموقع الاستراتيجي لموريتانيا وهي الورشات التي ستعمم قريبا بداخل الوطن، وبرمجت عدة ورشات أخرى، مضيفا أنه حين بدأ الحديث عن النية في تنظيم تشاور حول مواضيع متداخلة، كانت مساهمة الحزب فعالة، وعلى قدر طموحات مناضليه.

وأشاد رئيس البعثة بأهمية هذا التشاور الذي يتناول حسب تعبيره قضايا وطنية هامة يحصل حولها الإجماع، مشيرا إلى أن ذلك يدل على مدى الانفتاح والطمئنينة التي تطبع مناخ الهدوء الحالي.

وقال رئيس البعثة إن الحزب تجاوب بشكل كبير مع المناخ الهادئ الذي جاء مع تقلد رئيس الجمهورية قيادة البلاد ، منطلقا من رؤية جديدة قائمة على العدالة والمساواة بين الجميع، وأضاف رئيس البعثة أن مدينة بومديد عرفت عبر العصور مكانة علمية ومعرفية وسياسية ساهمت في بناء الوطن، مشيدا بمدى التنظيم الحزبي والانضباط.

وأكد أن للحزب توجه وتعاط جديدين مع الشأن العام، مضيفا أن هذه البعثة هدفها الرئيسي هو إطلاع قياديي الحزب والمواطنين على رؤية الحزب الجديدة المستمدة من برنامج فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.