حزب الاتحاد ينظم مهرجانا تحسيسيا لانطلاقة بعثته إلى ولاية تيرس الزمور

 حزب الاتحاد ينظم مهرجانا تحسيسيا لانطلاقة بعثته إلى ولاية تيرس الزمور

نظم حزب الاتحاد مساء الأربعاء 17/03/2021 بدار الشباب القديمة بنواكشوط، مهرجانا تحسيسيا تحضيرا لانطلاقة بعثة الحزب المتوجه إلى ولاية تيرس الزمور. المهرجان كان مناسبة ألقى فيها رئيس الحزب السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر كلمة افتتاحية أكد فيها على أهمية ودور البعثة المتوجهة إلى ولاية تيرس الزمور لشرح رسالتنا الحزبية، وأهدافنا في هذه المرحلة، بما يطبعها من مناخ سياسي فريد، وبعد ما يزيد على سنة من تنفيذ برنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني “تعهداتي”.

وقدم اعتذار للحضور، ومن خلالهم لكافة المناضلين، عن التأخر الذي حصل أكثر من مرة، في تنظيم الحزب لزيارات ميدانية، بسبب وباء كوفيد19، وما استوجبه الوضع المرتبط به من استحالة التجمعات، واحترام الإجراءات الاحترازية، مؤكدا على أن جدية وفعالية الإصلاحات التي تعمل قيادة البلد على تكريسها، أكدها ما يزيد على سنة من العمل والعطاء، على كافة الأصعدة، رغم جائحة كوفيد19، التي غيرت كل الاستراتيجيات عبر العالم، حيث وضعت حكومتنا خطة محكمة وفعالة لمحاربة الوباء، والتخفيف من آثاره على مواطنينا عامة، والأقل منهم دخلا خاصة. مشددا على أن نجاح مهمة هذه البعثة مرهون بمستوى تجاوب هذه الأطر معها، والذي لاشك سيكون كبيرا، لما عرف عن سكان هذه الولاية من التمسك بالخيارات الوطنية الهامة، ولما برهنتم عليه في محطات مختلفة من ارتباطكم ببرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

مطالبا الجميع بالانسجام والابتعاد عن الاستقطابات والحرص على إنجاح مهمة البعثة، أمور لست بحاجة إلى تذكيركم بضرورة العمل عليها، لأنكم تدركون خصوصية المرحلة، القائمة على التحام الجميع خلف هدف واحد، هو تطبيق برنامج فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني. ليخلص إلى أن دور هذه البعثات يتمحور حول شرح وتثمين الإنجازات الوطنية الكبرى، التي جعلت من تحسين أوضاع المواطنين عامة، والأقل دخل منهم خاصة، غايتها القصوى، وذلك في جو يطبعه الهدوء والعمل الدؤوب، كما ستعمل هذه البعثات على شرح مرتكزات خطابنا السياسي الثلاثة:

-الانفتاح على جميع الشركاء السياسيين في الوطن، إذ الوطن يسع الجميع تماشيًا مع تعهدات فخامة رئيس الجمهورية وانفتاحه على جميع قوى المعارضة في البلد.

-تهدئة الخطاب وتجنب التصعيد والحدة، وذلك تماشيا مع ما تعهد به رئيس الجمهورية في برنامج تعهداتي “مناخ سياسي هادئ”.

– المنجزات التنموية الكبرى في مختلف المجالات، وترسيخ الوحدة الوطنية من خلال مفردات تجمع ولا تفرق، تنبذ العنف والتطرف والعنصرية…

– العمل على حماية ثروة البلد من خلال توفير جو ملائم لاستقلالية القضاء، حيث تعاملت النيابة مع الملف الذي أحالته لجنة التحقيق البرلمانية، بمستوى عال من المهنية، ساعد على تحديد أهم المسؤوليات في اختفاء بعض المبالغ من مال الشعب، كما ساعد على استرجاع بعض هذه المبالغ، بطريقة تتطلب أن يدافع عنها ويتبناها الجميع، باعتبارها من أهم الإنجازات في تاريخ البلد، التي تؤسس لحكامة رشيدة، طالما كانت مطلبا لأصحاب الرأي.

وأكد رئيس الحزب على أن هذه البعثات ستنطلق في لحظة تاريخية هامة من تاريخنا الحديث، يطبعها إجماع وطني فريد، بعد اتفاق الأحزاب الممثلة في البرلمان على خريطة تشاور وطني، نراه في حزب الاتحاد مهما وجوهريا، ونتمنى ونسعى أن يسع الجميع دون استثناء، مشيرا إلى أن البعثة لديها الوثائق الضرورية والصلاحيات الكافية، لتوضيح وتبيين مستويات العمل الحزبي والحكومي، خلال ما يزيد على سنة من الإنجازات.

بدوره ألقى رئيس البعثة السيد سيدي محمد ولد بون الملقب المدير، كلمة شكر فيها أطر الولاية على تواجدهم النوعي والذي يدل على تشبثهم ببرنامج رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بدوره أعرب ممثل الأمين الاتحادي للحزب بالولاية عن استعدادي المناضلين هناك لإنجاح مهمة هذه البعثة.