الحزب يكرم السيدة فاطمة عبد المالك بمناسبة انتخابها رئيسة لمنظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية بإفريقيا ورئيس الحزب يلقي كلمة هامة بالمناسبة

 الحزب يكرم السيدة فاطمة عبد المالك بمناسبة انتخابها رئيسة لمنظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية بإفريقيا ورئيس الحزب يلقي كلمة هامة بالمناسبة
نظم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية مساء اليوم الأحد 29 مايو 2022 حفل تكريم على شرف عضو المكتب التنفيذي للحزب ورئيسة جهة نواكشوط السيدة فاطمة بنت عبد المالك، إثر انتخابها رئيسة لمنظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية بإفريقيا, وقد تخلل الحفل العديد من الفعاليات احتفاء بهذا الحدث الهام, وقد ألقى رئيس الحزب السيد سيدي محمد ولد الطالب أعمر كلمة هامة هذا نصها: “بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم السيدة الرئيسة، أيها الحضور الكريم، نجتمع اليوم في هذا الحفل البهيج ونحن نعيش وقع النجاحات الدبلوماسية لبلادنا، في إطار المشروع الحداثي الذي يتعهده فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، ولم تكن الأخت فاطمة بنت عبد المالك لتغيب عن واجهة المتألقين في عالم التسيير والحكامة الرشيدة وتطوير اللامركزية في بلادنا، وليس انتخابها رئيسة لمنظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية بإفريقيا إلا تتويجا من التتويجات التي تستحقها هي وتستحقها موريتانيا. أختى العزيزة، إننا هنا لا نكرم شخصك الفاضل بقدر ما نكرم كل الناجحات والناجحين في وطننا الحبيب، ألئك الذين أبوا إلا أن يتسنموا علياء الجد والمثابرة والتضحية من أجل أن تحضر موريتانيا مرفوعة الهامة، كما حضرت بك هذه الأيام في مدينة “كيسومو” بكينيا، حيث أثلجت صدور ملايين الموريتانيين. لقد رفعتِ رؤوس كل الاتحاديين من خلال هذا الفوز الساحق والمستحق، بل إنك مفخرة لكل الموريتانيين الطامحين إلى أن يظل أبناء هذا البلد في مقدمة ساسة ورموز العالم، كما كان أجدادهم سفراء مثلونا خير تمثيل، ولا زال ذكرهم يطاول عنان السماء، بما قدموا للبشرية فدخلوا بذلك لائحة الكبار عبر التاريخ فطوبى لكم جميعا. سيداتي سادتي، لم نتفاجأ ونحن نتلقى خبر تتويج الأخت فاطمة بنت عبد المالك بهذا المنصب الهام ذي الدلالة المزدوجة، لأننا عايشنا ما قدمت من تضحيات ومجهودات نوعية خلال تسييرها لمؤسسات وهيئات محلية ووطنية، أثبتت من خلالها أن المرأة الموريتانية، تتربع على عروش نساء العالم بحكمتها وشجاعتها وذكائها وقدراتها التي أذهلت مختلف المهتمين بالقضايا النسائية والحقوقية وقضايا النوع بصفة عامة. لقد كان تطوير اللامركزية والحكامة الرشيدة من أهم اهتمامات فخامة رئيس الجمهورية في برنامجه الانتخابي الذي قدمه للشعب لنيل ثقته، وقد تجسد ذلك في العمل الحزبي، حيث خصصت أمانة بالمكتب التنفيذي للامركزية كلفت بها ،وبطريقة غير عشوائية، أختنا المكرمة اليوم. كما أن الحكومة جسدت أيضا هذا التوجه بالعمل على تقريب خدمات الإدارة من المواطن، وعززت من دور المجموعات والمجالس المحلية التي تعمل على توفير الخدمات العمومية، وهو ما انعكس بطريقة إيجابية على حياة مواطنينا خلال ما يقارب ثلاث سنوات من العمل الحكومي المتواصل.. أتمنى لك مزيدا من النجاح والتألق، وأن تظل نساؤنا في مقدمة الركب وفق ما يطمح له فخامة رئيس الجمهورية من علياء للمرأة الموريتانية ولكل مواطنينا وشعبنا. أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”